الأربعاء، 14 أبريل 2021

كيف هي الجنة وما أسماء الجنان

 

كيف هي الجنة

ما هي أسماء الجنة من أسباب دخول الجنة درجات الجنة أنهار الجنة أبواب الجنة تعريفها لغةً هو: “البستان الكبير الذي يخفي ما بداخله، وهي مشتقة من مادة: جِنن، التي هي بمعنى الستر، و سُمّي الجنين جنينًا لاستتاره في بطن أمه، ومنه جنون الليل أي شدة ظلمته وستره لما فيه”، أمّا في الاصطلاح والشرع فإنّها: “دار الخلود والكرامة التي أعدّ الله -عزّ وجلّ- لعباده المؤمنين وأكرمهم فيها بالنظر إلى وجهه الكريم، وفيها من النعيم المقيم الأبدي ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر”، وقد ذكرت السور والآيات القرآنية ما هي أسماء الجنة بالإضافة إلى الحديث عن وصفها. ما هي أسماء الجنة: جنة الخلد: قال تعالى: {قُلْ أَذَٰلِكَ خَيْرٌ أَمْ جَنَّةُ الْخُلْدِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ ۚ}صدق الله العظيم، سميت بذاك لأنّ الإقامة فيها دائمة بلا انتهاء، كما أنّ أهل الجنة خالدون وباقون فيها لا يموتون ولا يفنَون. دار السلام: قال تعالى: {لَهُمْ دَارُ السَّلَامِ عِندَ رَبِّهِمْ ۖ}صدق الله العظيم، وجهةُ كون الجنة دا السلام هو أنّها سالمة من كل نقص وعيب، وهي دار الله الذي سمّى نفسه بالسلام، كما أن الملائكة يُسلّمون على أهل الجنة، والكلام في الجنة كلام حسن خالي من الأذى واللغط. دار المُقامة: سمّى الله -عزّ وجلّ- الجنة بدار المُقامة وذلك في قوله في سورة فاطر على لسان المؤمنين: {الَّذِي أَحَلَّنَا دَارَ الْمُقَامَةِ مِن فَضْلِهِ}صدق الله العظيم، ومعنى دار المُقامة قريب من دار الخلد فهي دار إقامة مستمرة خالية من التغيُّر والتحوّل. جنة المأوى: قال تعالى في سورة النجم: {عِندَ سِدْرَةِ الْمُنتَهَىٰ * عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ}صدق الله العظيم، جاء تسمية الجنة بالمأوى في عدّة آيات قرآنية وقد اُختُلِف العلماء في تفسير جنة المأوى على عدّة أقوال، فقد فسرّها ابن عباس بأنّها الجنة التي يدخل إليها جبريل -عليه السلام-، أما السيّدة عائشة فقد قالت بأنّها جنة من الجنات، أمّا ابن القيّم فقد أكّد على صحة كون المأوى اسمًا من أسماء الجنة ويعني المكان الذي ينضم ويدخلها المؤمنون في الآخرة. جنة عدن: قال تعالى في وصف الجنة في سورة الرعد:

 

 {جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ ۖ}صدق الله العظيم،

 

اسم جنة عدن مُشتق من التعدين وهو الإقامة الخالدة، وقد حصل نزاع في كون عدن اسم لمكان مخصوص أو صفة للجنة بشكل عام، واختار ابن القيم الرأي الثاني فجميع الجنان جنات عدن وإقامة. دار الحيوان: قال تعالى في سورة العنكبوت: {وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ ۚ}صدق الله العظيم، 

 

وقد فسّر العلماء الدار الآخرة بالجنة والحيوان مُشتق من الحياة، أي أن الجنة هي المكان الذي تكون فيه الحياة الحقيقية والمستمرة. الفردوس: قال تعالى في سياق ترغيب المؤمنين بجزيل الثواب في الآخرة: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا}صدق الله العظيم، الفردوس هو اسم من أسماء الجنة، وقد فسّر العلماء الفردوس بعدّة معانٍ تدور جميعها على كون الفردوس هو البستان. جنات النعيم: قال تعالى في سورة لقمان: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتُ النَّعِيمِ}صدق الله العظيم، فالجنة تحتوي على جميع أشكال وأصناف النعيم والسعادة. المقام الأمين: الخوف والرغبة في الاطمئنان والأمان من نوازع النفس البشرية، ولذلك سمّى -سبحانه وتعالى- جنتّه بالمقام الأمين في قوله: {إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ}صدق الله العظيم، فالجنة مكان آمن وخالٍ من جميع أنواع الخوف والذُعر. من أسباب دخول الجنة: المحافظة على الصلوات الخمس. الإنفاق في سبيل الله تعالى والصوم. تربية البنات والإحسان إليهم و تقوى الله تعالى. إمهال المُعسر والتجاوز عنه عند عدم قدرته على سداد الدين. إزالة الأذى عن الطريق والمداومة على الذكر. الإكثار من الاستغفار. قراءة آية الكرسي بعد كل صلاة من الصلوات الخمس المفروضة. درجات الجنة: ورود أحاديث تُبيّن أن للجنة مائة درجة و أن الفردوس هو اسم لدرجة من درجات الجنة، فقد ورد في سنن الترمذي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم قال: “في الجنَّةِ مائةَ درجةٍ ما بينَ كلِّ درجَتينِ كما بينَ السَّماءِ والأرضِ، والفِردوسُ أعلاها درجةً، ومنها تُفجَّرُ أنهارُ الجنَّةِ الأربعَةِ، ومِن فوقِها يكونُ العرشُ، فإذا سألتُمُ اللَّهَ فاسأَلوه الفِردوسَ”، تتفاوت درجات الجنة بتفاوت مراتب العباد فمن كان عالي المرتبة كالأنبياء -عليهم السلام- فإنّهم يسكنون في أعلى الدرجات وأفضلها، فقد روى البخاري عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قوله: “إنَّ أهْلَ الجَنَّةِ يَتَرَاءَوْنَ أهْلَ الغُرَفِ مِن فَوْقِهِمْ، كما يَتَرَاءَوْنَ الكَوْكَبَ الدُّرِّيَّ الغَابِرَ في الأُفُقِ، مِنَ المَشْرِقِ أوِ المَغْرِبِ، لِتَفَاضُلِ ما بيْنَهُمْ قالوا يا رَسولَ اللَّهِ تِلكَ مَنَازِلُ الأنْبِيَاءِ لا يَبْلُغُهَا غَيْرُهُمْ، قالَ: بَلَى والذي نَفْسِي بيَدِهِ، رِجَالٌ آمَنُوا باللَّهِ وصَدَّقُوا المُرْسَلِينَ”، ودرجات الجنة جميعها تحوي من النعيم ما لا يتصوره عقل بشر والإيمان الصادق والعمل الصالح هو سبيل دخول تلك الجنان والعلو في درجاتها. أنهار الجنة: قال تعالى: {مَّثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ ۖ فِيهَا أَنْهَارٌ مِّن مَّاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِّن لَّبَنٍ لَّمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِّنْ خَمْرٍ لَّذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِّنْ عَسَلٍ مُّصَفًّى}، تُظهر هذه الآية الكريمة أن في الجنة أنهار من العسل واللبن والخمر والماء، وقد تمّت معرفة ما هي أسماء الجنة أما أسماء أنهار الجنة فقد ورد بعضٌ منها في القرآن الكريم والسنة المُطهرة ومنها نهر الكوثر الوارد ذكره في سورة الكوثر، وقد وصفه رسول الله بقوله: “بيْنَما أنا أسِيرُ في الجَنَّةِ، إذا أنا بنَهَرٍ، حافَتاهُ قِبابُ الدُّرِّ المُجَوَّفِ، قُلتُ: ما هذا يا جِبْرِيلُ؟ قالَ: هذا الكَوْثَرُ، الذي أعْطاكَ رَبُّكَ، فإذا طِينُهُأوْ طِيبُهُ – مِسْكٌ أذْفَرُ شَكَّ هُدْبَةُ”، كما حكت الأحاديث النبوية اسم نهر آخر من أنهار الجنة وهو نهر بارق وهو نهر خاص بالشهداء. أبواب الجنة: ورد عن رسول الله ﷺ : “مَن قالَ: أشْهَدُ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحْدَهُ لا شَرِيكَ له، وأنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ ورَسولُهُ، وأنَّ عِيسَى عبدُ اللهِ، وابنُ أمَتِهِ، وكَلِمَتُهُ ألْقاها إلى مَرْيَمَ ورُوحٌ منه، وأنَّ الجَنَّةَ حَقٌّ، وأنَّ النَّارَ حَقٌّ، أدْخَلَهُ اللَّهُ مِن أيِّ أبْوابِ الجَنَّةِ الثَّمانِيَةِ شاءَ”، ذكر الحديث الشريف عدد أبواب الجنة، وذُكر بعض من أسماء أبواب الجنة في الأحاديث النبوية الأخرى، وقد اتفق العلماء على أسماء أربعة من هذه الأبواب وهي باب الصلاة وباب الجهاد وباب الصدقة وباب الريّان وهو الباب الذي يدخل منه أهل الصوم، أمّا الأربعة الباقية فقد اختلف العلماء في استنباط أسمائها من الحديث الشريف ومن الأسماء التي ذكروها لتك الأبواب باب الكاظمين الغيظ وباب الحج وباب العافين عن الناس وباب الراضين والباب الأيمن، وقد ذكر ابن حَجَر -رحمه الله- أن هذا الباب للمتوكلين على الله.
  =============


مفاتيح الجنة.. المنفقون فى السراء والضراء
 



.

بقلم أميرة شبل
لكل باب مفاتيح ولأبواب الجنة الثمانية كما ذكر من القرآن والسنة مفاتيح، فلنعرف معًا ما هي مفاتيح الجنة.. وهى تتمثل في الأعمال والأخلاق المستحبة في المؤمن بالله عز وجل حتى يفوز بمفاتيح الجنة ومحبة الله سبحانه وتعالى جل جلاله.. فلكل يوم من أيام شهر رمضان.. نعرض مفتاحًا من مفاتيح الجنة لنقتدي بها ونعمل على نشرها في مجتمعنا؛ لتعم نسائم الخير والمحبة ما بين مجتمعنا وأسرتنا، وتصلح نفوسنا بالرضا، ورضا الله سبحانه وتعالى..
  ==============
المنفقون فى السراء والضراء
ذكر سبحانه وتعالى المنفقين فى السراء والضراء والمحسنين بأنهم من أهل الجنة، فقال تعالى:{الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}.. [آل عمران : 134]
فالسراء والضراء يقصد بها: في الشدة والرخاء، والمنشط والمكره، والصحة والمرض، وفي جميع الأحوال، كما قال: (الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرًا وعلانية) [ البقرة : 274 ] . والمعنى: أنهم لا يشغلهم أمر عن طاعة الله تعالى والإنفاق في مراضاته، والإحسان إلى خلقه من قراباتهم وغيرهم بأنواع البر.
الإحسان من صفات أهل الجنة
والإحسان من صفات أهل الجنة، فيقول الله تعالى: "وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ" [البقرة:195]، ويقول جل وعلا:" إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ "[النحل:128]، 

 

فالإحسان: هو أداء الواجبات وترك المحرمات والاجتهاد في أنواع الخير زيادة على ذلك من الصدقة على الفقير ومواساة المحتاج، والإعانة على الخير، وعيادة المريض، الشفاعة في حق المظلوم ونصره، ردع الظالم، تشميت العاطس، رد السلام، البداءة بالسلام، الأمر بالمعروف، النهي عن المنكر، الدعوة إلى الله، تعليم الناس الخير..
أهل الإحسان
هكذا أهل الإحسان هم الذين يؤدون الواجبات وينتهون عن المحرمات، ومع ذلك يجتهدون في وجوه الخير، وأعمال الخير التى لا تجب عليهم، يجتهدون فيها حتى يستوفوا منها الخير الكثير، كما في الحديث يقول ﷺ لما سئل عن الإحسان قال: "أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك".
فالمحسن يعبد الله كأنه يراه كأنه يشاهده، فإن لم يستحق هذه الدرجة عمل على أن الله يراقبه، وأن الله تعالى يطلع على أعماله وهو يستحضر هذه المشاهدة، يستحضرها حتى يكون ذلك أشجع له على فعل الخيرات والمسارعة إلى الطاعات والكف عن المحرمات والعناية بالواجبات.. هكذا المحسن، يحرص على كل خير من واجب ومستحب ويتباعد عن كل شر وعن كل ما ينبغي تركه ولو كان غير محرم.
المصدر : تفسير ابن كثير والشيخ الشعراوي
كلمات البحث  الروابط لمواقعها
الإحسان من صفات أهل الجنة
المنفقون فى السراء والضراء
أهل الإحسان
مفاتيح الجنة
=================

 

فالإحسان: هو أداء الواجبات وترك المحرمات والاجتهاد في أنواع الخير زيادة على ذلك من الصدقة على الفقير ومواساة المحتاج، والإعانة على الخير، وعيادة المريض، الشفاعة في حق المظلوم ونصره، ردع الظالم، تشميت العاطس، رد السلام، البداءة بالسلام، الأمر بالمعروف، النهي عن المنكر، الدعوة إلى الله، تعليم الناس الخير..
أهل الإحسان
هكذا أهل الإحسان هم الذين يؤدون الواجبات وينتهون عن المحرمات، ومع ذلك يجتهدون في وجوه الخير، وأعمال الخير التى لا تجب عليهم، يجتهدون فيها حتى يستوفوا منها الخير الكثير، كما في الحديث يقول لما سئل عن الإحسان قال: "أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك".
فالمحسن يعبد الله كأنه يراه كأنه يشاهده، فإن لم يستحق هذه الدرجة عمل على أن الله يراقبه، وأن الله تعالى يطلع على أعماله وهو يستحضر هذه المشاهدة، يستحضرها حتى يكون ذلك أشجع له على فعل الخيرات والمسارعة إلى الطاعات والكف عن المحرمات والعناية بالواجبات.. هكذا المحسن، يحرص على كل خير من واجب ومستحب ويتباعد عن كل شر وعن كل ما ينبغي تركه ولو كان غير محرم.
المصدر : تفسير ابن كثير والشيخ الشعراوي
كلمات البحث  الروابط لمواقعها
الإحسان من صفات أهل الجنة
المنفقون فى السراء والضراء
أهل الإحسان
مفاتيح الجنة
=======الروابط لمواقعها =========

  وصف الجنة في القرآن الكريم آيات وصف الجنة في القرآن الكريم قصة أصحاب الجنة ما هي أسماء الجنة محتويات ١ الجنة ٢ ماهي صفات الجنة ٣ أعمال تدخل صاحبها الجنة ٤ صفات أهل الجنة ٥ مرافقة النبي عليه السلام في الجنة الجنة الجنة هي النعيم المقيم لمن أقام حدود الله، الخلود الدائم لتعب الدنيا الزائل، دارالسلام لمن سلمت جوارحه من الذنوب والآثام، جنات عدن تجري تحتها الأنهار، أعدها الله تعالى للمؤمنين الذين فهموا خطابه، فالتزموا بأوامره، واجتنبوا نواهيه، فكانت ظواهرهم كسرائرهم، وعلموا أن الشيطان كيده ضعيف فتعالت أرواحهم عن سفاسف الدنيا وجعلوها محطة عبور ليتزودوا فيها لسفر بعيد بسلامة نواياهم وبذل النفيس، فماهي صفات الجنة التي طاب نعيمها. ماهي صفات الجنة الجنة هي دار الاستئناس، هيأها الله تعالى لمن اتبع شرائعه، وخالف هواه، واتخذ القرآن الكريم منهجه، وجعل السنة النبوية مرجعه، فالحياة في الجنّة هي غاية كل من ترك ملذات الدنيا، فكانت له الجنّة دار راحة لا عمل فيها. لذلك جاء وصفها في القرآن الكريم بعدة صفات كالآتي: سعة الجنة: فسعة الجنة وعظمتها شبهت بأكبر ماعلمه الناس من خلق الله في السعة والعرض قال الله تعالى: {سَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ}[١][٢] أنهار الجنة: فأنهار الجنة جارية غير واقفة تحت أشجارها وغراسها. قال الله تعالى: { وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَنُدْخِلُهُمْ ظِلًّا ظَلِيلًا}[٣][٤] أكُلُها دائم لا يفنى: فطعام أهل الجنة وشرابهم هو ألذ وأشهى من طعام وشراب الناس في الدنيا قال الله تعالى:{مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَوْا وَعُقْبَى الْكَافِرِينَ النَّار}[٥][٦] أعمال تدخل صاحبها الجنة ماهي صفات الجنة التي وصفها الله تعالى في قرآنه والتي تدعو المسلم أن يترك متاع الدنيا المنتهي، ويجعل دنياه محطة للوصول إلى جنة الرحمن ينال فيها المؤمن أجرما صبر وعمل في الدنيا من خيرو فلاح، وفي الآتي بيان الأعمال التي تدخل صاحبها الجنة: أن تشهد ألا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله:هي مفتاح القبول لسائر الأعمال، ونطقها بقلب حي فيها استسلام لأوامر الله تعالى، فعن أبي ذرالغفاري رضي الله عنه قال: "أَتَيْتُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وعليه ثَوْبٌ أبْيَضُ، وهو نَائِمٌ، ثُمَّ أتَيْتُهُ وقَدِ اسْتَيْقَظَ، فَقالَ: ما مِن عَبْدٍ قالَ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، ثُمَّ مَاتَ علَى ذلكَ إلَّا دَخَلَ الجَنَّةَ"[٧][٨] برالوالدين : أوجب الله تعالى على المسلم طاعة الوالدين وبرهما وربط طاعتهما بطاعته تعالى،لأهمية مكانة الوالدين في الإسلام. فعن أبي هريرة رضي اللَّه عنه أن النبي صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : "رغِمَ أنْفُ، ثُمَّ رَغِمَ أنْفُ، ثُمَّ رَغِمَ أنْفُ، قيلَ: مَنْ؟ يا رَسولَ اللهِ، قالَ: مَن أدْرَكَ أبَوَيْهِ عِنْدَ الكِبَرِ، أحَدَهُما، أوْ كِلَيْهِما فَلَمْ يَدْخُلِ الجَنَّةَ" [٩][١٠] إقامة فرائض الإسلام الخمسة:فعن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: "قلت يا رسول الله أخبرني بعمل يدخلني الجنة ويباعدني عن النار؟ قال: لقد سألت عن عظيم وإنه ليسير على من يسره الله تعالى عليه: تعبد الله لا تشرك به شيئاً، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت، ثم قال: ألا أدلك على أبواب الخير؟ الصوم جنة، والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار، وصلاة الرجل في جوف الليل، ثم تلا: { تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِع }حتى بلغ ﴿ يَعْمَلُونَ ثم قال: ألا أخبرك برأس الأمر وعموده وذروة سنامه؟ قلت: بلى يا رسول الله، قال: رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد، ثم قال: ألا أخبرك بملاك ذلك كله؟ قلت: بلى يا رسول الله، فأخذ بلسانه، وقال: كفّ عليك هذا، قلت يا نبي الله وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به؟ فقال ثكلتك أمك يا معاذ، وهل يكب الناس في النار على وجوههم أو قال: على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم؟". [١١][١٢]فالحديث النبوي الشريف تكلم بإيجازعن ما هي صفات الجنة بصيغة شاملة لكل فرائض الإسلام الخمسة، وركز في نهايته عن عمل صغير لكنه عند الله تعالى كبير، وهو حفظ اللسان عن كل مانهانا الله عنه. صفات أهل الجنة يطمح المسلم في الدنيا أن يكون من عباد الله المخلصين، وأهل الجنة لا يصلون إلى كل هذا النعيم في الآخرة حتى يتعبوا ويجتهدوا كثيرًا في الدنيا، فنعيم الجنة كبير وعظيم. وما هي صفات الجنة حتى يكون المسلم منها إلا إذا تحلى بصفاتها وهي : الصبر على الابتلاءات : فعن أبي ذر رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "ما من مُسلِميْنِ يُتَوفَّى لهم ثلاثةٌ منَ الوَلَدِ لم يَبلُغوا الحِنثَ، إلَّا أدخَلَه اللهُ الجَنَّةَ بفَضلِ رَحمَتِه للصِّبْيةِ"[٧][١٣] ترك المراء وترك الكذب ولو كان مازحًا: فما هي صفات الجنة التي تجعل المسلم يترك الكذب حتى يكون من أصحابها. فعن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أنا زعيمٌ ببيتٍ في ربَضِ الجنةِ وببيتٍ في وسطِ الجنةِ وببيتٍ في أعلَى الجنةِ لمن ترك المراءَ وإن كان مُحِقًّا وترك الكذبَ وإن كان مازحًا وحسُنَ خلقُه"[١٤][١٥] افشاء السلام طريق المحبة: فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم:"لا تَدْخُلُونَ الجَنَّةَ حتَّى تُؤْمِنُوا، ولا تُؤْمِنُوا حتَّى تَحابُّوا، أوَلا أدُلُّكُمْ علَى شيءٍ إذا فَعَلْتُمُوهُ تَحابَبْتُمْ؟ أفْشُوا السَّلامَ بيْنَكُمْ"[١٦][١٧] فحتى يعلم المسلم ماهي صفات الجنة لا بد من افشاءه السلام ولن تؤلف القلوب وتلين حتى يدرك أن نيل الدرجات في الجنة بحسن الأخلاق. مرافقة النبي عليه السلام في الجنة عندما يدرك المسلم ماهي صفات الجنة، تمنى مرافقة النبي صلى الله عليه وسلم في الفردوس الأعلى، ولن ينالها حتى يعلم الأمور المعينه للمرافقة بمتابعته صلى الله عليه وسلم فيما أمر، وطاعته، وترك ما نهى عنه، يقول الله تعالى: {وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَٰئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ ۚ وَحَسُنَ أُولَٰئِكَ رَفِيقًا }.[١٨]. ومن أظهر الأمور التي تعين على مرافقته كثرة الصلاة والسلام عليه، فمن أحب شيئا أكثر من ذكره، روى عَبْدُ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه، أَنَّ رَسُولَ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ: "أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ القِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاَةً".[١٩][٢٠].
 

 

 

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بر الوالدين كلاهما مستحقان البر بنسبة 100% وزبادة للأم نسبة مماثلة

  بسم الله الرحمن الرحيم المقـدمــة الحمد لله القائل }وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا{، والصلاة والسلام على مَن قال: «.....